المنتدى الجغرافي لجامعة الملك عبدالعزيز


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله والحمدلله والله أكبر
لا حول ولا قوة إلا بالله
سبحانك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
اللهم صلي وسلم على رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

شاطر | 
 

 التراث المعماري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسراء سميير



عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

مُساهمةموضوع: التراث المعماري   الأربعاء يناير 20, 2010 3:36 am

كانت البيوت القديمة في الإمارات تتميز بالبساطة وتكاد تخلو من معظم العناصر المادية الحالية .

ففي البادية كانت تنتشر "الخيام" التي تصنع من أصواف وجلود الحيوانات ، و"العرش" أو العرشان وهي منازل مصنوعة من جريد النخيل الذي جرد عنه الخوص"الدعون" .

أما سكان الحضر الذين يتركز وجودهم على سواحل الإمارات وفي المدن فقد كانت مساكنهم تنقسم إلى نوعين : مساكن شتوية ومساكن صيفية .

ومن أبرز المساكن الشتوية الخيام المبنية من سعف النخيل والمخازن المبنية من الجص والحجر المرجاني .

أما المساكن الصيفية فتكون في الواحات وغالباً ما تكون بجوار مزارع النخيل، وبعض سكان الحضر كانوا يقيمون مساكنهم الصيفية فوق المساكن الشتوية مع إيجاد فتحات خاصة من جميع الجهات مما يساعد على التهوية الطبيعية.

وكانت منازل أهل الجبال تبنى مربعة الشكل من الحصى المرصوصة بعضها إلى جانب البعض ولها سقوف من سعف النخيل ويوحي شكلها بأنها موغلة في القدم .

أما القصور الحكام فإنها كانت تتكون في العادة من طابقين ، وتبنى من الحصى والجص وحول كل منها يبنى سور كبير يحيط به وعلى زواياه من مختلف الجهات أبراج للحراسة يتناوب فيها الحرس ليلاً ونهاراً وللسور باب كبير ، وأمام القصر كانت توجد ساحة كبيرة وكراسي من الخشب تتسع لعدد كبير من الناس حيث يجلس الحاكم يومياً من بعد العصر وحتى المغرب ، لاستقبال الزوار والاستماع إلى مطالبهم ، كما تربط أمام القصر الخيل والركاب ، ومن حول القصر بنيت بيوت الحراس كما كانت توضع أمام كل قصر من القصور مدافع ضخمة ومن أشهرها مدفع"الرقاص" الذي وضع أمام قصر المحلوسة بالشارقة .

ومن أهم القصور القديمة قصر الحصن في أبوظبي وقصر القصبة وقصر المحلوسة وبقاياه البرج الحالي الواقع في ساحة البرج بسوق الشارقة وقصر الفهيدي بدبي وقصر عجمان القديم وقصر أم القيوين القديم والبيت البحري بأم القيوين وقصر رأس الخيمة القديم .

وعلى العموم فإن البيوت القديمة تتميز بالكثير من المواصفات ، وخصوصاً البيوت الكبيرة ويلاحظ في هذه البيوت المنتشرة بمنطقة الشندغة والبستكية ببر دبي ، أن جميعها تتشابه وتتقارب في المظهر العام وبعض التفاصيل الدقيقة، فمن الأمور المشتركة فيها وجود الفناء "الحوش" المتسع ، والسكيك الضيق حولها ، لخلق مساحات الظلال داخل البيت ، ووجود البراجيل لمرور الهواء من أعلى إلى الحجرات والمجالس وأغلب هذه البيوت من طابقين ، وهناك تشابه كبير جداً بين الطابق الأرضي والطابق الأول ، فالطابق الأرضي يستخدم غالباً أثناء الشتاء بينما يستخدم الطابق العلوي أثناء فصل الصيف.

وسنتناول فيما يلي بشيء من التفصيل بيان أنواع المساكن .

الخيمـة البـدوية :

تعتبر الخيمة من أساسيات الحياة بالنسبة للبدو حيث يقيمون بيوتهم بطريقة بسيطة تتلاءم مع حركتهم المستمرة ولذلك كانت الخيمة أكثر الوسائل المناسبة لحياتهم التي تتسم بعدم الاستقرار فهي تتميز بخفة حملها وسهولة نصبها ورفعها فضلاً عن أنها تصنع من نتاج الحيوانات التي يربونها "شعر الماعز" وتتخذ الخيمة البدوية شكلاً دائرياً تقريباً وتثبت ثلاثة من أطرافها بالأرض ، أما طرفها الرابع فيرفع ليسمح للهواء بالدخول .

كما أن من السهولة بمكان تغيير طرفها المتحرك حسب اتجاهات الرياح وقوتها ، ولا يكاد ارتفاعها بتجاوز المتر عن الأرض ، وتكاد تتشابه خيم جميع أفراد العشيرة ، عدا خيمة "الشيخ" التي تتميز بعدد أعمدتها التي قد تتجاوز ستة أو سبعة أعمدة ، كما تتميز بثرائها بالفرش أما خيمة البدوي فتشتمل على عمود أو عمودين على الأكثر، وفضلاً عن بساطة مواد الخيمة البدوية وسهولة حملها فإنها تهيئ للبدوي حماية نسبية من برد الشتاء ومن حر الصيف ، وهي أكثر ملاءمة لجو الصحراء لاسيما في الصيف من البيوت المبنية بالحجارة .

أما عن طريقة نصب المخيم البدوي فإنها في الصيف تختلف عنها في الشتاء ، وإن كان العامل المتحكم فيها هو طاقة المرعى وحجم المياه ، غير أن الصفة العامة للمخيم هي التجمع في فصل الصيف والتفرق في فصل الشتاء ، ففي فصل الشتاء حيث يتوفر الماء والمرعى تنتشر العشيرة بأكملها على امتداد السهل وتنصب الخيام على شكل وحدات رعوية تتألف كل منها من ثلاث أو أربع خيام، ويفصل بين كل واحدة وأخرى مسيرة نصف ساعة على الأقل ، أما في فصل الصيف فإن الخيام تنصب بجوار مورد المياه وتكون في الغالب على شكل دائرة أو مستطيل تتصدرها خيمة الشيخ ليهتدي إليها الضيوف ، وكانوا يحتفظون بالحيوانات داخل المخيم صيانة لها .

العـرش :

كان العديد من أفراد القبائل البدوية ضمن دولة الإمارات يقيمون في فصل الصيف في منازل ثابتة لاسيما في المناطق المجاورة للواحات ، وهي العرش الذي ينقسم إلى قسمين : القسم الرئيسي يستخدم للجلوس والنوم وهو مستطيل يبلغ طوله حوالي الأربعة أمتار وعرضه حوالي مترين ونصف ، وتصنع جدرانه من سعف النخيل المرصوصة وسقفه من الجريد المغطى بالحصر ويتجلى فيه الإبداع الشعبي وروح الجمال ويعكس جانباً من البيئة الاجتماعية والتقاليد والعادات والسلوك الاجتماعي .

أما القسم الثاني فيشتمل على "عريش " صغير مستطيل يبعد عن "العرش" الرئيسي حوالي مترين ويستخدم للطبخ وحفظ المؤونة وتوجد ساحة صغيرة تأوي إليها الحيوانات ويشيع استعمال هذه العرش بين معظم البدو ويعتبرونها بيوتهم الثانية .

المخــزن :

كان يتم بناء هذا النوع من المباني التقليدية لاستخدامها شتاء باستخدام المواد البيئية المتوافرة كالجص والحجر الطبيعي أو الحجر المرجاني المستخرج من قاع البحر ، غير أن هناك أنواعاً أخرى من المخازن كانت تبنى من الطابوق الرملي والتبن .

والمخزن عبارة عن صالة واسعة بجانبها محل خل الملابس وحمام وفي ركن من أركانها بجانب الباب يوجد مكان مخصص لعمل القهوة العربية والتدفئة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التراث المعماري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الجغرافي لجامعة الملك عبدالعزيز :: ..::*^^][ القسم الجغرافي ][^^*::.. :: الجغرافية البشرية-
انتقل الى: